تحضيرا للمساهمة في المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات المنعقدة يومي 3 و4 ماي 2019، نظمت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس لقاءا تواصليا حول موضوع “الإجراءات الضريبية في أفق المناظرة الوطنية للجبايات“، بتاريخ 12 أبريل 2019 بمقر الغرفة بفاس، ترأسه السيد علي أبرون نائب رئيس الغرفة وقام بتأطيره السيد محمد اليعقوبي المدير الجهوي للضرائب بفاس، والسيد عبدو الجواهري الخبير في اقتصاد المقاولات إضافة إلى جامعيين وخبراء في اقتصاد المقاولات والجبايات والمديرين الإقليميين للضرائب بالجهة ورؤساء الأقسام والمصالح بالمديرية الجهوية للضرائب، إضافة إلى السادة أعضاء الغرفة ومنتسبيها.

وقد كان هذا اللقاء مناسبة لإثراء النقاش الوطني حول النظام الجبائي المنشود مستقبلا وكذا سبل تطويره حتى يصبح نظاما فعالا ومنصفا، تم تنظيمه على أساس مقاربة تشاركية وتشاورية مع جميع القطاعات الاقتصادية المعنية في أفق الخروج بمقترحات عملية لتقديمها خلال المناظرة الوطنية الثالثة حول الجبايات، حتى يكون لها وقع مباشر على تنافسية المقاولة وعلى التنمية الجهوية المنشودة، وبالتالي مشاركة جهتنا اقتصاديا واجتماعيا في إرساء نموذج تنموي جديد يأخذ فيه النظام الضريبي دورا أساسيا لتحفيز الاستثمار وخلق فرص الشغل والدفع بعجلة التنمية الجهوية نحو الأمام.

            عرف هذا اللقاء التواصلي الخروج العديد التوصيات منها ضرورة القيام بتعديلات على مدونة الضرائب عبر اعتماد مقاربة تشاورية تشرك كافة الفرقاء، واعتماد نظام ضريبي خاص بالتجارة والمهن داخل المدن العتيقة عبر أخد خصوصيات هذه المناطق بعين الاعتبار والتخفيف من الضغط الضريبي على فئة التجار الصغار والمتوسطين عبر توسيع قاعدة الملزمين بإدماج القطاع غير المهيكل، ومراعاة الظرفية الاقتصادية من أجل وضع نظام ضريبي جهوي عادل مقارنة مع الجهات الأخرى للمملكة يراعي حجم الاستثمار بكل جهة، تشجيع المقاولات المصدرة والتي تساهم في جلب العملة الصعبة وخلق فرص الشغل، تبليغ التجار بالإشعار الضريبي في الآجال القانونية وإلغاء الغرامات والزيادات والفوائد الناتجة عن التأخير في التبليغ.

لا توجد تعليقات حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يتم وضع علامة الحقول المطلوبة (*).